الخميس , 23 نوفمبر 2017
الرئيسية » مجلة بلدية حارة حريك » تخريج دفعة من طلاب الثانوية العامة اللبنانية للعام الدراسي 2010-2011

تخريج دفعة من طلاب الثانوية العامة اللبنانية للعام الدراسي 2010-2011

مجلة البلدية

العدد العاشر

أيار 2012 ــ جمادى الآخرة 1433

الصفحات السادسة والثلاثون والسابعة والثلاثون

 

ثانوية حارة حريك وبرعاية بلدية حارة حريك:
تخريج دفعة من طلاب الثانوية العامة اللبنانية للعام الدراسي 2010-2011

اقامت ثانوية حارة حريك الرسمية وبرعاية بلدية حارة حريك حفلها السنوي لتخريج دفعة من طلابها في شهادة الثانوية العامة اللبنانية للعام الدراسي 2010-2011، على أرض ملعبها وذلك يوم الجمعة، الواقع في 30 – 9 – 2011

وكان على رأس الحضور راعي الإحتفال رئيس بلدية حارة حريك الأستاذ زياد واكد وأعضاء البلدية، إضافة إلى ممثل المفتش العام التربوي الأستاذ شكيب دويك ممثلاً بالمفتش ابراهيم وهب والمفتش التربوي وداد عبود، رابطة التعليم الثانوي، ومديري ثانويات الضاحية الجنوبية, والتعبئة التربوية التابعة لحزب الله, والمكتب التربوي التابع لحركة أمل، إضافة إلى أساتذة الثانوية وأهالي الطلاب المكرمين.

بدأ الإحتفال بتلاوة من القرآن الكريم تلاه الطالب محمد عجروش، ثم دخول الخريجين الذين بلغوا حوالي 110 خريجين، والنشيد الوطني.

في بداية الحفل، رحب عريف الإحتفال الأستاذ حسين حربا بالجميع شاكراً كل من ساهم في هذا النجاح، ثم كانت كلمات لعدد من الشخصيات.

الأستاذ عدنان حمادة:

تحدث بداية الأستاذ عدنان حمادة مدير مدرسة حارة حريك الأولى الرسمية المختلطة حيث شدد على أهمية العلم في الوصول إلى تحقيق الأهداف المنشودة والسامية لأي مجتمع متحضر شاكراً الحضور والبلدية على رعايتها ومتمنياً للخريجين دوام النجاح.

كلمة الطلاب:

كلمة الطلاب والمتخرجين ألقاها الطالب علي أبو مرعي الذي عبر عن شعور جميع المتخرجين بالفرحة العارمة، مؤكداً أن هذه الفرحة ما كانت لتتم لولا التضحيات التي قدمها الأساتذة أمامهم وقادوهم إلى النجاح.

كلمة الأساتذة:

كلمة الأساتذة ألقاها الأستاذ يوسف كلوت الذي خاطب الطلاب ودعاهم إلى الثقة بالنفس والسعي الدؤوب والجاد من أجل المضي في حياتهم خاصة أنه يوجد الكثير من الإستحقاقات التي ما زالت أمامهم، ثم توجه إلى الأساتذة الذين يضحون في مقابل حقوق لهم لم يحصلوا عليها من الدولة حتى الآن، شاكراً إدارة ثانوية حارة حريك على الجهود الإستثنائية التي بذلتها للوصول إلى النتائج المميزة هذا العام.

رابطة التعليم الثانوي

كلمة رابطة التعليم الثانوي القاها الأستاذ نزيه جباوي الذي أكد على أهمية الجهد الذي بذله الطلاب والأساتذة على حد سواء والذي أوصل إلى هذا النجاح، مشدداً على مطالب أساتذة التعليم الثانوي وسعي الرابطة الدؤوب في العمل على تحقيقها وعدم التراخي بأي حق لهؤلاء الأساتذة.

الدكتور أحمد شمس الدين:

تحدث فيما بعد مدير ثانوية حارة حريك الرسمية الدكتور أحمد شمس الدين، فقال:

لقد شدد الله عز وجل على العلم وقرنه بالعمل وأكد أن العلم لا يصح إذا لم نقرنه بالعمل، لذلك أكد في هذه الآية أن الذين يعملون ويجدون فإن الله سيفتح لهم السبل والطرق الربانية والتي من المؤكد انها ستوصل إلى النجاح والفوز والنصر..

فكيف إذا كان العلم والعمل في منطقة عزيزة مجاهدة قدمت الكثير على طريق الجهاد والمقاومة والتضحية، حتى تحدث بها كل العالم وأصبحت عنواناً في هوية المقاومة ضد الإحتلال.. وهي حارة حريك.

من هنا نجد أن العمل هنا والعلم هنا لهما طعم آخر ونكهة أخرى، ولا يمكن أن نطور أو نحسن أو ننجح في عملنا إن لم نتعاون معاً لإنجاز العمل المطلوب، إن داخل المؤسسة في الثانوية من أساتذة وإداريين وموظفين أو خارج المؤسسة من بلدية ومجتمع أهلي وأهالي وغيرهم…

وبعد حوالي العام ونيف من العمل كمدير في ثانوية حارة حريك أود أن أؤكد على أن هذا التعاون شعرت به وهو الذي ساعد وكان الأساس في تحقيق النجاحات التي نحتفل بها الآن…

من هنا فإنني أؤكد في كلمتي المختصرة هذه على عدة نقاط..

الكلمة الأولى لبلدية حارة حريك التي لم أجد أي تقصير لناحية تلبية حاجات الثانوية لتحسين سير العمل بها، بالرغم من وجود مشاكل مستعصية وصعبة الحل مثل الموقف وغيره.. ومنذ البداية لم يكن للبلدية مقابل المساهمات سوى مطلب واحد وهو رفع مستوى الإستفادة لدى الطلاب، حيث كانت مجدة في تلبية حاجاتنا… لذلك كل الشكر والتحية لها ممثلة برئيسها الاستاذ زياد واكد ونائبه الحاج أحمد حاطوم.

الكلمة الثانية للزملاء الأساتذة والإداريين والموظفين في ثانوية حارة حريك الذين شحذوا الهمم من أجل رفع هذه الثانوية ووضعها على رأس المؤسسات التربوية في المنطقة، ولا نستثني أحداً من الذين سبقونا والذين ما زالوا يكدون ويجدون في العمل للوصول إلى أفضل النتائج.. فكل الشكر لهم فرداً فرداً..

الكلمة الثالثة للأهالي وأولياء الأمور الكرام.. الذين ضحوا في سبيل أبنائهم منتظرين منهم لحظات جميلة وسعيدة كهذه اللحظات، فعرق الكد والعمل يختلط بدموع الفرح والسرور بإنجازات ولدهم والتي ما كانت لتبصر النور لولا التضحيات التي قدموها ليل نهار أمام رسالة يحملون أعباءها وهي صناعة البشر، والتي تواجه هذه الأيام أكبر التحديات وهي المحافظة على قيمنا ومبادئنا في مواجهة هجوم الغرب… الذي يعمل لسلبنا هذه القيم التي تربينا عليها والتي ورثناها عن رسلنا وأئمتنا الأطهار… من هنا فإني أدعو كل والد وكل أم ومسؤول إلى مزيد من الجهد ولمزيد من التعاون لمواجهة هذه الحرب ضدنا التي هي بدون سلاح ولكنها تدمر البشر والمجتمع بدون المس بالحجر.

الكلمة الرابعة لأعزائي المتخرجين.. الذين عملوا وجدوا واجتهدوا فاستحقوا النجاح والإنتقال إلى مرحلة جديدة فيها مشاكلها وتحدياتها وتحتاج إلى مزيد من العمل والكد والإجتهاد والتضحية.. في مواجهة الأعداء والحاقدين والمنافقين والمفسدين… ولنثبت للعالم من نحن وكيف نواجه في كل الساحات الحربية أو العلمية أو في أي ساحة أخرى… ونقول نحن هنا كما نريد أن نكون لا كما يريد الآخرون.. ولكن إياكم والتكبر… وعليكم بالتواضع ثم التواضع… وكما قال الإمام الصادق Q:
تواضَع للحق تكن أعقل الناس»

وفي قول آخر: «لكل شيء دليل ودليل العقل التفكر، ودليل التفكر الصمت، ولكل شيء مطية، ومطية العقل التواضع، وكفى بك جهلاً أن تركب ما نهيت عنه».

الأستاذ زياد واكد:

ختام الكلمات كان كلمة الراعي رئيس بلدية حارة حريك الأستاذ زياد واكد الذي هنأ ثانوية حارة حريك على نسب النجاح العالية التي بلغت 88% مثمناً الجهد المميز الذي تقوم به الثانوية إدارة وأساتذة، مباركاً للطلاب هذا النجاح ومتمنياً لهم دوام التوفيق.

ثم وزعت للطلاب المتخرجين شهادات التخرج، وقدمت إدارة ثانوية حارة حريك درع الشكر والتقدير إلى رئيس بلدية حارة حريك ونائبة الحاج أحمد حاطوم تقديراً على جهودهما ورعايتهما للثانوية.

وانتهى الإحتفال برمي القبعات بحضور الجميع.

شاهد أيضاً

90 متدرب في المرحلة الاول من الفصل الاول للعام 2014

اطلق مركز التدريب والتاهيل المهني والحرفي في بلدية حارة حريك  4 دورات كمرحلة اولى في …

اترك تعليقاً