الخميس , 23 نوفمبر 2017
الرئيسية » مجلة بلدية حارة حريك » الأب عصام إبراهيم: نعمـــل للمحافظـــة على انتمــــائنا الراســـخ لأرضنــــا

الأب عصام إبراهيم: نعمـــل للمحافظـــة على انتمــــائنا الراســـخ لأرضنــــا

مجلة البلدية

العدد العاشر

أيار 2012 ــ جمادى الآخرة 1433

الصفحات الثامنة والثلاثون والتاسعة والثلاثون

 

خادم رعية كنيسة مار يوسف في حارة حريك الأب عصام إبراهيم:
نعمـــل للمحافظـــة على انتمــــائنا الراســـخ لأرضنــــا المقدسّـــة

كنيسة مار يوسف في حارة حريك هي مَعْلَمٌ تاريخيّ مقدَّس من معالم لبنان الحضاريّة البارزة، فهذا الصرح الدينيّ العريق يشهد له تاريخه الطويل، بأنه ذو أيادٍ بيضاء على رعيّته ومحيطه الإجتماعي من حوله، وحول نشاطات كنيسة مار يوسف في حارة حريك كان لنا هذا الحوار مع خادم رعيّتها الأب عصام إبراهيم:

منذ متَى أُنشئتْ كنيسة مار يوسف في حارة حريك؟

ـ يعود تاريخ بناء كنيسة مار يوسف في حارة حريك إلى العام 1840 ميلاديّة، وكانت هناك أيضاً كنيسة «سيّدة البحر» القائمة في منطقة «الجناح» في بيروت، التي ما زالت موجودة حتى الآن، وإننا في صدد ترميمها حالياً.

النشاط الروحي

ماذا عن نشاطات كنيسة مار يوسف في حارة حريك؟

تتميز كنيسة مار يوسف في حارة حريك بنشاطها الروحي، قبل كلّ شيءٍ، وهو يتمثّل بكل الإحتفالات الروحيّة التي يجري إِحياؤها في الأزمنة المختلفة، فمثلاً، هناك الإحتفالات الأسبوعيّة: يتقدّمها القدَّاس الذي يُقام يوم الأحد، ومن ثم يتمّ تنظيم لقاءاتٍ مع الأولاد والفتيان، وكذلك يتمّ تنظيم لقاءاتٍ مع الشباب، على أننا من خلال هذه اللقاءات نسعى لتحقيق هدفين اثنين وهما: التّثقيف الروحي والتآلُف العائلي والإجتماعي.

فَهَمُّنَا الأساسي يتركّز في إصرارنا على أن نظلَّ محافظين على الإنتماء الراسخ إلى هذه الأرض المقدَّسة التي هي منبت جذورنا وأرض أجدادنا وأهلنا، وللحفاظ على هذا الإنتماء، نحن نُجري هذه اللقاءات على أمل أن تُصبح «الدولة» في لبنان دولةً، ونعني بذلك: تأمين حقوق المواطنين كاملةً، لأيّ فئة أو مذهب أو طائفة انتموا ليبلغوا حقوقهم كاملةً، عندئذٍ نكون على استعداد تامّ لتأمين مساكن لأبناء حارة حريك ليعيشوا في أرضهم بشكل طبيعي.

مناسبات دينية واجتماعية

ماذا عن إحياء المناسبات الدينيّة في كنيسة مار يوسف في حارة حريك؟

طبعاً، نُقيْم كل الاحتفالات الخاصّة بالمناسبات الدينية كافّة، بما فيها إقامة مراسيم الزواج ومراسيم العِماد.

وكيف تهتمون بالشأن الإجتماعي؟

إن اهتمامنا بالشقّ الإجتماعي يتمثّل بمساعدة المعوزين والمرضَى المصابين بأمراض مستعصية.

تجديد… وتعاون

أُنشئت كنيستكم منذ عهد بعيدٍ، لذلك ربّما احتاجت إلى إدخال تجديداتٍ على بنائها، هل حصل ذلك وكيف؟
لقد تمّ تجديد بناء كنيسة مار يوسف في حارة حريك في العام 1999 ميلادية، وتمّ ذلك مع بناء قاعة كبيرة هي من أكبر قاعات الكنائس في لبنان، وذلك من أجل تأمين كل اللقاءات الثقافيّة والإجتماعيّة، التي ننظّمها فيها، ونحن في تعاوُنٍ وثيق مع أبناء المنطقة من خلال بلديّة حارة حريك التي تضمّ كل مواطنيها.

شاهد أيضاً

90 متدرب في المرحلة الاول من الفصل الاول للعام 2014

اطلق مركز التدريب والتاهيل المهني والحرفي في بلدية حارة حريك  4 دورات كمرحلة اولى في …

اترك تعليقاً